نبذة عنا





شركة وادي مكة للتقنية هي شركة استثمارية تمتلكها بالكامل جامعة أم القرى، تم تأسيسها بموجب مرسوم ملكي رقم (146) بتاريخ 11 جماد الأولى 1433 هـ، وتهدف شركة وادي مكة للتقنية إلى المساهمة الفاعلة في تطوير اقتصاد المعرفة عبر الشراكة بين المؤسسات التعليمية والبحثية ومجتمع الأعمال والاستثمار على أسس تجارية، من خلال الاستثمار في المشاريع المشتركة التي تصقل الخبرات، والتطبيق العملي لطلبة الجامعة وأساتذتها.



أن نكون الواحة التقنية الممكنة والمحفزة للإبداع والإبتكار ومنصة ريادة الأعمال لتحقيق النمو الإقتصادي وإثراء المحتوى المحلي.



الإستثمار في الإنسان والمكان والإنتاج الفكري بما يعزز دورنا في بناء مجتمع واقتصاد المعرفة.

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله

تهـدف بعض محـاور رؤية المملكـة ٢٠٣٠ إلى بناء اقتصـاد ومجـتمع المعـرفة وإثراء وتعظيم المحـتوى المحّلّي وتعظـيم الإيرادات غير النفطـية وزيادة التنافسية والإنتاجية. وإدراكـا مّن شـركة وادي مّكـة للّتقنية والمملوكـة لجامعـة أّم القـرى في تحقيق هذه الّرؤية الّتنمـوّية الطمـوحة فقد رسمت الشـركة خارطـة طـريق واضحة تمّكـنها من المسـاهمة الفاعلة في تحقيق الرؤية الوطـنية مع مجمـوعة من شـركـاء النجـاح تماشــياً مع رسـالة الشــركـة في الإستثمار في بناء الانسان وتطوير المكان والاستثمار المعرفي. فبادرنا بتأسيس شركة وادي مكة للإستثمار كشركة تابعة تعنى بالإستثمار في الإنسان وتبنينا من خلالها تأسيس ثلاث محافظ إستثمارية مع أولوية الإسـتثمار في الشركـات الناشـئة التقنية التي تخـدم منظومة الحـج والعمرة وتساهم في تحسين رحلة الحاج والمعتمر والخدمات ذات الصلة. ولضمان التغذية المستمرة لمحافظنا الاستثمارية، أنشأنا حاضنة الأعمال “نمو” تحفيزاً للمبتكرين ورواد الأعمال لتبني أفكارهم وتحويلها إلى شركات ناشئة، كما وفرنا مساحات عمل مشتركة “زمكان” بأقل التكاليف لإيجاد بيئة أعمال تفاعلية داعمة.

وسعياً لإكتشاف الموهوبين وتنمية مهـارات الـريادة والقــيادة والابتكـــار ورفع الكفاءات في مختلف الفئات العمرية  كلا الجنسـين، بادرنا بتأسيس برنامج “مسار”. يضم مسار عدد من برامج التدريب التقني والريادي المكثف تحقيقاً لأحد هدفين، الأول تنمية المهارات الريادية لتأهيل رواد أعمال المستقبل وثانياً رفع كفاءة غير الراغبين في ممارسة العمل الحر بما يعزز من فرصة حصولهم على وظائف في سوق العمل. كما إمتدت برامجنا التدريبية لتدريب الصغار تقنياً فساهمنا في تأسيس برامج الرياديون الصغار وعقول تقنية إبداعية وعلماء وادي مكة الصغار.

وتفعيلاً لدورنا في بناء وتطوير المكان وتحقيقـاً للإستدامة الماليـة التي تساهم في إثراء منتجاتنا، بادرنا في تأسيس شركة وادي مكة العقارية كشركة تابعة تعـنى بالاستثمار الأمثل في الأراضي والممتلكات لتنمية مواردنا وتطوير مجتمعنا في بيئة ذكية مساهمةً في تعـزيز دورنا في بناء اقتصاد ومجتمع المعرفة. عملت وادي مكة العقارية على الارتقاء بجودة الحياة في المدن السعودية؛ عن طـريق تحسين تجربة الحياة الجامعية وتصـميم البيئـة المحفـزة للابتكـار وريادة الأعمـال. كـما عملت على تعظيم الإيرادات غير النفطية من خلال إستثمار الأصول العقـارية المتاحة وإيجاد بيئة جاذبة للمستثمرين المحليين والدوليين.

وتفعيلاً لدورنا في الإستثمار المعرفي، بادرنا في تأسيس شركة وادي مكة المعرفة كشركة تابعة تعنى بالاستثمار في الإنتاج الفكري والمنتجات المعرفية وخدمات التعليم والتدريب ونقل المعرفة ونشرها بما يعزز دورنا في بناء مجتمع واقتصاد المعرفة. بادرت وادي مكة المعرفة بالإستثمار في مشروع اقرأ، ومشروع أبجد، ومشروع مقام والخاصة بتعليم ونشر اللغة العربية والعلوم الإسلامية المرتبطة بالحياة بالإضافة إلى تقديمنا خدمات نقل المعرفة من خلال عدد من الأعمال الإستشارية والتعاقدية لصالح الجهات الحكومية والخاصة.

ويسرنا أن نعرض مبادراتنا وما حققناه مع شركاتنا التابعة، والناشئة من إنجازات تتوافق مع رؤية المملكة ٢٠٣٠ وأهداف الأمم المتحدة للتنية المستدامة وأهداف مجموعة العشرين كي نجعل مستقبلنا أكثر إشراقاً بعقول شبابنا وفتياتنا الذين هم فخر بلادنا، وضمان مستقبلها (بإذن الله)، ولنصل إلى مجتمع حيوي، اقتصاد مزدهر في وطن طموح.

 

الرئيس التنفيذي لشركة وادي مكة للتقنية

    أ. د. فيصل بن أحمد علاف      

الرئيس التنفيذي