معالي مدير الجامعة يشهد توقيع اتفاقية تفاهم بين وادي مكة والهيئة العامة للاستثمار




معالي مدير الجامعة يشهد توقيع اتفاقية تفاهم بين وادي مكة والهيئة العامة للاستثمار

{:ar}معالي مدير الجامعة يشهد توقيع اتفاقية تفاهم بين وادي مكة والهيئة العامة للاستثمار{:}{:en}UQU President Witnesses Signing of MoU between Wadi Makkah and General Investment Authority   {:}

شهد معالي مدير جامعة أم القرى رئيس مجلس إدارة شركة وادي مكة للتقنية الدكتور بكري بن معتوق عساس اليوم توقيع اتفاقية التفاهم بين الهيئة العامة للاستثمار وشركة وادي مكة للتقنية الذراع الاستثماري لجامعة أم القرى، لتطوير خدمات المستثمرين ورواد الأعمال، وذلك بمقر شركة وادي مكة للتقنية، حيث وقع الاتفاقية كلٌ من وكيل محافظ هيئة الاستثمار لخدمات واستشارات المستثمرين الأستاذ إبراهيم بن صالح السويل، والرئيس التنفيذي لشركة وادي مكة للتقنية الدكتور فيصل بن أحمد علاف، بحضور وكيل الجامعة للتطوير وريادة الأعمال الدكتور هاني بن عثمان غازي، وعدد من منسوبي الشركة.

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز التعاون بين الطرفين في مجال تطوير خدمات المستثمرين ورواد الأعمال، وتضمنت بنودها قيام الهيئة العامة للاستثمار بتقديم خدمات التراخيص للمشاريع الريادية، والخدمات الحكومية من خلال مراكز الأعمال، والاستشارات اللازمة لمشاريع ريادة الأعمال، كما تناولت الاتفاقية مشاركة “وادي مكة” في المناسبات وورش العمل التي تنظمها الهيئة العامة للاستثمار والمتعلقة بتطوير وتشجيع الاستثمار، وتطوير الفرص الاستثمارية لرواد الأعمال؛ لتأسيس مشاريع ريادية ذات قيمة استثمارية عالية من خلال خدمات جذب وتطوير الاستثمار.

وتلتزم بموجبها شركة “وادي مكة” بإصدار تقرير سنوي عن المنشآت التي دعمتها والمرخصة من قبل الهيئة، على أن تقوم بدعوة “الهيئة” في المناسبات وورش العمل التي تنظمها والمتعلقة بريادة الأعمال، كذلك دعم أعمال “الهيئة” الخاصة بجذب رواد الأعمال وتأسيس مشاريع ريادية من خلال توفير برامج للمستثمرين.

وبارك معالي مدير جامعة أم القرى رئيس مجلس إدارة شركة وادي مكة للتقنية الدكتور بكري بن معتوق عساس هذه الاتفاقية التي ستسهم في تعزيز الشراكة بين الهيئة ووادي مكة للتقنية، مضيفاً أن وادي مكة تعمل على بناء شراكات فعالة مع كافة الجهات والقطاعات المهتمة بتطوير منظومة الاقتصاد المبني على المعرفة داخل وخارج المملكة إيماناً منها بأهمية هذا الدور لتهيئة البيئة والأجواء لرواد الأعمال، ورفع كفاءة الطاقات الشابة للاستثمار في هذا المجال، منوهاً معاليه بما حظيت وتحظى به من دعم القيادة الرشيدة – أيدها الله – وبمتابعة مباشرة من  مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر – حفظهما الله – وبمؤازرة معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى  لتكون جامعة أم القرى في مصاف الجامعات الريادية.

 بدوره ثمن وكيل المحافظ لخدمات واستشارات المستثمرين الأستاذ إبراهيم بن صالح السويل هذه الشراكة بين الطرفين وأهمية العمل على تطوير الخدمات المقدمة للمستثمرين ورواد الأعمال في المملكة، بتوفير جميع الخدمات والبرامج التي يحتاج إليها المستثمرون، مما سيسهم في زيادة حجم الاستثمار المحلي والأجنبي، وتفعيل دور القطاع الخاص في المشاركة الفاعلة وزيادة حصته في تعزيز الاقتصاد الوطني.

 من جانبه أشار الرئيس التنفيذي لشركة وادي مكة للتقنية الدكتور فيصل بن أحمد علاف إلى أن “شركة وادي مكة” و”الهيئة” سيعملان من خلال اتفاقية التفاهم على تشجيع روح المبادرة لدى الأفراد، ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة المحلية، وريادة الأعمال عبر تقديم برامج تمويل ورعاية وتطوير الأعمال، مثمناً التقاء رغبة الطرفين في التعاون وتكامل الجهود وتسخير القدرات مما يثري عملية دعم ريادة الأعمال وتقديم الخدمات الحكومية وغيرها من الخدمات المضافة، وبما يخدم المصلحة العامة بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، موجها شكره الجزيل لمعالي مدير جامعة أم القرى رئيس مجلس إدارة شركة وادي مكة للتقنية، والدكتور هاني غازي نائب رئيس مجلس إدارة شركة وادي مكة للتقنية على تشريفهما لحفل توقيع الاتفاقية، ودعمها ومباركتهما لمثل هذه الشراكات التي تصب في مصلحة الوطن وشبابه.

المصدر: أخبار جامعة أم القرى 

شارك :